Ould Ichidou : Si notre client, le président Mohamed Ould Abdel Aziz, rompt son silence, beaucoup de choses vont secouer le pays …sachez que nous avons averti…

Maitre Mohameden Ould Ichidou, chef de l’équipe de défense de l’ancien président Mohamed Ould Abdel Aziz, se dit être  surpris, par la déclaration du parquet , selon laquelle le silence de son client a retardé la procédure judiciaire concernant le dossier de la décennie

 

Il a souligné que le silence est un droit naturel accordé par les lois nationales et internationales à chaque accusé et suspect.

Ould Ichihdou a déclaré ,dans un enregistrement audio, obtenu  par le site .essada.info, que son client, l’ancien président, adhère à un article juridique clair, qui lui fait refuser de parler à la commission d’enquête parlementaire,  qui, selon lui, n’est pas fondée, ainsi que refuser de parler à la police et au parquet.

L’avocat Ould Ichidou s’interroge si l’ancien président Ould Abdel Aziz continuerait son silence par respect de la constitution ou non.

Il  a souligné que si son client, Mohamed Ould Abdel Aziz, décide de parler à l’opinion publique, beaucoup de choses vont changer et faire secouer  la  Mauritanie.

Texte de la declation de maitre Ould Ichidou :

وهذا نص التصريح :  

صمت الرئيس أمام المستجوبين له من شرطة ونيابة حق طبيعي تمنحه جميع القوانين الوطنية والدولية للمشتبه به و للمتهم ، ونحن استغربنا جدا من تصريح النيابة أن صمت الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز هو الذي اخر المسطرة القضائية للملف ، وهذا في الحقيقة غريب جدا لأن الصمت ينص عليه القانون ، فكيف يقول أحد أنه ليس بحق ، هذا للاسف من الأمور الفاسدة في البلاد والتي يروج لها بعض الناس ، ولكن السؤال هو هل سيظل السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز صامتا الى ما لا نهاية ؟ فالرئيس محمد ولد عبد العزيز احترم الدستور ورفض التعاطي مع النيابة ومع الشرطة ومع لجنة التحقيق البرلمانية التي لا أساس لها من الصحة لأن المادة 93 من الدستور تجعله في منأ عن أي حديث مع هذه الجماعات كلها ، ولكن أعود لسؤالي هل سيظل الرئيس صامتا

طبعا الأمر يعود له هو من يقرر ، لانني كما اشرت سابقا ردا على سؤال من يوجه من اوضحت أن المحامي دوره هو ان يدافع عن موكله بالحق والقانون ، لكن كما يقول المثل “الزبون ملك” ولهذا نحن كفريق دفاع نوضح الجوانب القانونية لموكلنا الرئيس السابق وهو حر في النهاية ولكنني شخصيا لا أدري إن كان سيظل صامتا احتراما للدستور أو سيقطع صمته في لحظة معينة

ولكن ما يبدو لي من وجهة نظري الشخصية أنه اذا قطع صمته ستتغير امور كثيرة وكما يقول “آندري مالور” اذا استيقظت الصين سيهتز العالم ، ونفس الشيئ بالنسبة للرئيس محمد ولد عبد العزيز اذا تكلم سيهتز الكثير في موريتانيا ، فهل سيتكلم أم سيظل يفضل الصمت هو أدرى بذلك ولكن احب أن انبه انه اذا تكلم سيهتز الكثير من الأمور في البلاد لم تهتز بعد .. ألا هل بلغت ؟

 Source : www.essada.info/ du 17 mars 2021

Traduit par adrar info

 

Vous pouvez laisser une reponse, ou trackback a partir de votre propre site.

Laisser un commentaire