https://c2.staticflickr.com/6/5293/5537225811_d3e1279c14_o.jpg

الشباب والتطرف العنيف (صور)

L’image contient peut-être : 9 personnes, dont Abdel Kader Ould Mohamed, costume

بدعوة كريمة من منسق مشروع وقاية النزاعات و ترقية الحوار بين الثقافات التابع لوزارة الشباب تشرفت بحضور افتتاح ندوة المجموعة العلمية للمشروع حول  » الشباب والتطرف العنيف ‘ و استمعت لأولي المحاضرات التي ألقيت فيها تحت عنوان : المحظرة لا تخرج الغلاة والمتطرفين قدمها الاستاذ الفقيه الشيخ الطالب خيار بن مامين

الذي دافع في عرضه عن المحظرة كما عرفها مسالمة و مخاوية بين الناس مستدلا بالنصوص الشرعية التي تمنع الغلو في الدين و مبينا نهج الاعتدال في تدريسها و معتمدا على اقوال مشاهير فقهاء المذهب المالكي من امثال القرافي في وجوب التعامل بلطف مع غير المسلمين و حتي مع الحيوان ..

طبيعي ان يدافع ابن المحظرة المورتانية ورمزها و فخرها عنها لكن التساؤلات التي طرحت في اعقاب المحاضرة واردة و لها ما يبررها على ضوء واقع مؤلم يعكس فجوة بين النظريات و الممارسات

كما ان بعض تلك التساؤلات يعكس سوء تفاهم جلي بين الجيل المحظري و جيل الحداثة و لعل الصواب يكمن في الخلاصة التي استنتجها فضيلة العلامة الاستاذ حمدن ولد التاه في ضرورة التميز بين الاسلام و المسلمين ..
ذلك لان الحديث عن التطرف العنيف يقود حتما الي التميز بين الدين بل بين الأديان و المتدييننن فالدين الخالص لوحه الله هو في الاصل سماحة ومحبة و سلام اما نزعات و للناس في فهم الدين مذاهب و مشارب


و ممها قيل بخصوص هذه المسالة و غيرها من المسايل المثيرة للجدل كالتجديد الديني و تاثيره على الشباب و كدور المنظومة التربوية في محاربة التطرف عند الشباب و كتسيب الفتاوي و كالتحديات المتعلقة بتعددية المجتمع

و كتحدي الثورة الرقمية الى غير ذلك من المواضيع ذات الأهمية يبقي الحوار المستديم هو الوسيلة الوحيدة لمعالجة كل الامور العالقة في سياق المقاربة المورتانية لمكافحة التطرف العنيف

التي انطلقت عبر تجربة نموذجية تجسدت في حوار مباشر بين السجناء  » السلفيين  » و مجموعة من العلماء..تلك التجربة التي يتعين تعميقها عبر المشاريع المتعددة في مختلف القطاعات الحكومية

كل حسب اختصاصه و في مختلف أوساط المجتمع المدني و على مستوي النخبة و في سياق الحوار المنشود تهمني آراءكم …كجزء مهم من الراي العام .. بخصوص حصيلتها و حاصله

Aucun texte alternatif disponible.

L’image contient peut-être : 2 personnes, dont Abdel Kader Ould Mohamed, personnes debout

L’image contient peut-être : 1 personne, intérieur

Abdel Kader Ould Mohamed

.

Vous pouvez laisser une reponse, ou trackback a partir de votre propre site.

Laisser un commentaire