https://c2.staticflickr.com/6/5293/5537225811_d3e1279c14_o.jpg

Une journliste Sahraouie nie tout lien du Polisario avec le tract reclamant des terres Mauritaniennes.

La journaliste Sahraouioe Nanna Lebatt Rachid nie tout lien du Polisario avec un tract signé   » Tires-zemmour Memory  » qui a circulé recmment  .

La journaliste a indiqué sur sa page » Facebook » que la platitude de ce document lui vient du fait qu’il manque toute logique et discernement en ce sens qu’il ne se fonde sur aucune reférence historique et du fait que Le Polisario n’a a aucun de moment de l’histoire reclamé des terres Mauritaniennes ; heritées du colonialisme. Elle indique par contre  que  , toutes les terres du sud  Marocain sont à l’origine Sahraouie et ses habitants sont Sahraouis.

Lire l’integralite du posting  en arabe ci dessous :

نص التدوينة:

تداولت صفحات بعض الأشقاء بموريتانيا وثيقة ركيكة السبك ، سخيفة المقاصد ، فيها مطالب باستقلال ماسمي بتيرس الشرقية ، و يعيد بعضهم للبوليساريو التحريض بذلك .
و يرد هنا المثل الحساني : الين إعود المتكلم جاهل اعود المصنت حاذگ .. فالوثيقة الساقطة نشرت أثناء زيارة بن كيران لموريتانيا الشقيقة و لقاء الرئيس الموريتاني بالزويرات ، و بالتالي فإن أول ما يراد برواج مضمونها هو إيهام الشارع الموريتاني باستياء الدولة الصحراوية من الزيارة الاستعطافية للمغرب ..
و تفاهة مضمون الوثيقة ، تأتي بافتقادها لأي منطق و أي حكمة ، فلا هي تعود لمرجعية تاريخية يستند اليها و لا البوليساريو عبرت في يوم من الأيام عن أي إدعاء للأراضي الموريتانية، و هي تقف عند الحدود الموروثة عن الإستعمار بخصوص جنوب المغرب و كله أراضي صحراوية أصلا و سكانه صحراويين .
البوليساريو التي تقود الشعب الصحراوي في كفاحه التحرري يسعى خصمها  » المغرب  » بكل قوته لفتح جبهات عديدة ضدها ، تشغلها عن المعركة الحقيقية .
لا تغذي البوليساريو النعرات البينية، لا بين المكونات الإجتماعية و لا بين الأنظمة ، كما لا تهدف مطلقا – و هذا الأهم – لتأسيس علاقتها مع الدول على أنقاض خلافات هذه الأخيرة فيما بينها .
و على الجميع إدراك أن الشعب الصحراوي و رائدة كفاحه البوليساريو يعتبران موريتانيا سندا و درعا و مرجعا ، في قوتها قوتهما ، و في استقلال قرارها رفعتهما و في علو شأنها علو شأنهما .

Source :http://mauri-news.net

Vous pouvez laisser une reponse, ou trackback a partir de votre propre site.

Laisser un commentaire