https://c2.staticflickr.com/6/5293/5537225811_d3e1279c14_o.jpg

لشاعر الشيخ ولد بلعمش يرثي محمد سعيد ولد همدي ( القصيدة )

 »مضى » سعيدٌ

قرأتَ خاطرةً أشجاكَ مبدأُها ** يا سيّدِي هذه الأخرى أتقرأُها؟!

نرثي فتشهدُ روحُ الكونِ أحرفَنا ** ومن لهُ خَفَقَاتُ القلب يُخطِئُهاَ!

ولوْ على قَدْرِ حزنِ الأرضِ دمعتُنَا ** لَمَا شرحنا الأسى لكنْ نُجزِّئُهَا!

نُذكي الحنينَ إذا أعمارُنا انطفأتْ ** وشمعةً شمعةً يا شعرُ نُطفِئُها

مضى  سعيدٌ وما في الأرض زاويةٌ ** إلا بمدحٍ لهُ الأطيابُ تَمْلأُهُا

كأنَّ أفئدةَ الباكينَ تندبهُ ** خواتمٌ كُسِرتْ فَانْثالَ لُؤْلُؤُهَا

ويسألُ البَلَدُ الأقدارَ عنْ غَدِهِ *** سفينةً لمْ تُقرِّرْ أيْنَ مَرْفَأُهُا

لكنَّ رُكَّابَها أهلٌ وإنْ عَتبُوا ** حتَّى مع الموجِ عينُ اللهِ تَكْلأُهَا

من أجل أن نرسم الأحلام أغنية ** لا بد من خطة للعزف نُنْشِئُها

مضى سعيدٌ فمنْ عطفاً سيخلفهُ؟! *** ومن سيكتب للأجيال يُنْبِئُها؟!

من ينتقي كلمات الود إن نزفت *** جراحنا فيداويها ويُبْرِئُها ؟!

المنتمي لصفاء النفس فلسفةً ***   والنفس بالخُلُقِ الأنقى تَوضُّؤُهَا

إذا موطَّأُ أكنافٍ به سعدُوا *** فذا لعمرك عن طبعٍ موطَّأُهَا

إذا تقاسمت الدنيا مكاسبَها ** كان العفيف وإن تجزعْ فملجَأُهَا

على الرفوف كتاب عنك يسألنا ** وللدواة فتوحات نُهنِّئُها

وذكريات هنا دونتَها صورا **   وأخريات ظللت العمر تُرجِئُهَا

وفي  »أطار » بساتينٌ تفتش في ** ظلالها عنكَ والفقدانُ يَفْجَأُهَا

بكى  » أَڭيْلُ  » زمان الوصل وانبجستْ ** عيونُهُ أَتراكَ اليوم ترقِئُها؟ !

 عليك من رَحَمات الله واكِفُها ***   فإن للمجدِ عيناً أنتَ بُؤبُؤُهَا

الشيخ ولد بلعمش

- See more at: http://mourassiloun.com/?q=node/6088#sthash.08JAnuAm.dpuf

Vous pouvez laisser une reponse, ou trackback a partir de votre propre site.

Laisser un commentaire