https://c2.staticflickr.com/6/5293/5537225811_d3e1279c14_o.jpg

كيف عالجت « اشطاري  » موضوع « العرس « ؟/ (ساخر

حوصوا لكم ذلك

الأعراس ليست من جهة واحدة وأحد جاددة عليه موريتانيا الجديدة لابد أن تجد عليه من جميع النواحى فالأعراس القديمة لم يعد أحد واحل فيها

وأشبه شيئ هو تعدال أعراس مرة على الطريقة المغربية ومرة على الطريقة الجزائرية ومرة على طريقة الهنود الحمرفالعالم أصبح قرية واحدة ولايمكن للمرأة الموريتانية أن تظل لابسة ملحفة من النيلة ولايمكن للرجل الموريتاني أن يظل حاكما عليه دراعته ولذلك نحن أهل أشطارى نعرف أن فخامة القيادة الوطنية رجل عاقل ومجرب وليست يده مطلوصة فى المال العام ويريد تربية الشباب على التقشف فالجلابية أهون من الدراعة والسلهام أهون من الملحفة والأقراق أهون من نعائل فانى وذبح 200 من النحائر لابد منه لأن المراعى هذه السنة ليست جيدة وأشبه أن يأكل أهل الندوية لحوم الإبل قبل أن تموت بسبب الجفاف وضعف البيطرة والطبصيل أهون من ديفيلة من الوتات ورفودمسولفة فى طبصيل أهون من رفود الحق من الفقراء

إن ظروف ماليزيا صعبة ففظتها حشمانة وأسعارها فى السماء وحكومتها أفسد من فأر فى بوتيك ويمكن لكم تعدال مقارنة لتعرفوا أن لباس المغرب وأعراس المغرب أهون من لباسنا وأعراسنا

فالعريس عندنا لابد له من دراعة من أزبى فوقها 60 ألف أوقية بلاجميل وقميص متبعرص لايأتى تحت 25 ألف أوقية ونعائل لاتنقص عن 15 ألف أوقية وسروال ليس بأقل من 20 ألف أوقية وبوشا من المسك ب80 ألف أوقية ووقاتة ب30 ألفا وبصارات طبية أوللحفول ب120 ألف وكل هذا إذاكان البوتيك بائعا ومونطرا مع تكاليف الحمام والحلاقة وذلك النوع

اجعلوا على ذلك الصداق الذى أقله مليون أوقية مع خرامز العروس والفسخة والسلام وزرق الفظة والفنانين والفندق والحنة واللحلاحة وذلك كله يقعد فى 2 مليون تقريبا

أما عرس المغرب فبسيط جلابية وملحقاتها توجد فى سوق الحموم ب5000 أوقية وأقراق ب1500 أوقية مع سحمة وحلاقة مظبوطة بينما السلهام بالنسبة للعروس مع ملحقاته تكفيه 20000 أوقية

خذو الحاسبة وركلوا لكم ذلك والأهم من كل ذلك أن عرس المغرب ليست فيه حوصة العروس لأنها محيوصة فى طبصيل ويكفيها ذلك من الحوص والعريس تعطى له الحوصة ولايعطيها لأنه حائص رواية فى القصر الرئاسي حوصها أوعر من روح الغول

والعرس الذى عدل يومه هذا فى أحد القصور الرئاسية فى الدولة التى بين المغرب والسنغال ومالى والجزائر والبحر الأخضر ليس فيه التبذير فكل شخص من الوزراء والصنادرة والشبيحة داب بعيرا أونحيرة أو نحاسة وبالتالى لم يكن فيه التبذير ف100 مليون يطيرها ليست شيئا و200 نحيرة يطيرها ليست لاحقة الذى تشد أخباره

ولاشك أن شعب نيكاراغوا يتفخر اليوم على شعوب العالم بأن لديه رئيسة أرقص من شيئ وتعرف الخبطة التى ترقص عليها ولديه رئيس مظبوط يحارب المفسدين وعندما ينتهى منهم سيحارب الفساد

أشطاري

- See more at: http://mourassiloun.com/?q=node%2F2099#sthash.IfMUqwJE.dpuf

Vous pouvez laisser une reponse, ou trackback a partir de votre propre site.

Laisser un commentaire